روابط مهمة:

التواصل مع اللجنة التنظيمية:

  • د. مصطفى علي الشريف
  • رئيس اللجنة التحضيرية
  • Research.Day@rd.misuratau.edu.ly
  • 00218925505969
  • جامعة مصراته
  • مصراته- ليبيا

التعريف بيوم البحث العلمي:

يقصد ببرنامج يوم البحث العلمي هو عمل بعض الأنشطة التعليمية وفقا لمعايير متعددة منها المكان الذي تتم فيه، وعدد المشاركين في البرنامج، والأهداف التي تسعى الأنشطة إلى تحقيقها ... إلخ.

إن البحث العلمي يعتبر من أهم النشاطات التي من المفترض القيام بها في أي مؤسسة تعليمية في ليبيا والهدف منها النهوض بالمسيرة التعليمية وفتح جسر تواصل بين الجامعات الليبية ولتعريف الطلاب بالجامعات الخارجية ذات الصلة.

وتفعيلا لهذا الدور في مجال البحوث الهندسية وتقنية المعلومات بجامعة مصراته ينظم مكتب البحوث والاستشارات الهندسية بمركز البحوث والاستشارات يوما بحثيا دورياً كل عام يتضمن العديد من النشاطات والندوات العلمية ويفسح المجال للتعارف ومد جسور التعاون مع سوق العمل.


أهداف يوم البحث العلمي:

  1. تطوير وتحسين الأبحاث العلمية بكليتي الهندسة وتقنية المعلومات، وذلك بتشجيع الطلاب وأعضاء هيئة التدريس للقيام بالمزيد من الأبحاث العلمية وللمشاركة في المؤتمرات العلمية داخليا وخارجيا، بدعم أعضاء هيئة التدريس والاستفادة من خبراتهم وتجاربهم وتطلعاتهم.
  2. دعم متطلبات الجودة بالجامعة، وذلك عن طريق عرض مشاريع الطلبة والأوراق العلمية المشورة بالدوريات الداخلية والعالمية وعرضها على الزوار والشركات ذات الصلة ورجال الاعمال والجامعات الأخرى.
  3. تشجيع رجال الأعمال والشركات الخاصة والعامة لطرح مشاكلهم الفنية والهندسية للباحثين لإيجاد الحلول العلمية لها وحثهم على تمويل البحوث.
  4. طرح المشاريع البحثية المتاحة للطلاب للفصل القادم عن طريق اعضاء هيئة التدريس.
  5. اتاحة الفرصة لرجال الاعمال والمحاضرين الزائرين من الجامعات الخارجية لطرح أفكارهم ومجالات البحث المتاحة وفرص العمل المتوقعة حتى يتمكن الطلاب من بلورة افكارهم حول التخصص المناسب في المستقبل لضمان الحصول على وظيفة مناسبة.
  6. خلق المناخ العلمي المناسب بين الطلبة وأعضاء هيئة التدريس لزيادة المعرفة والتحصيل العلمي عن طريق تبادل الآراء والافكار.

بالإضافة لذلك هنالك أهداف أخر يستفيد منها الطالب مثل:

  1. التدريب على حسن النقاش والحوار والوصول إلى أفضل الحلول.
  2. إشعار الطلاب بأهميتهم ودورهم في المجتمع عن طريق إقحامهم في القضايا العلمية.
  3. إيجاد حلول جديدة للمشاكل الفنية المختلفة عن طريق الشباب ذوي الأذهان المتوقدة.